معلومات تكشف للمرة الأولى .. محاولة لاغتيال الأسد منذ 8 أشهر

معلومات تكشف للمرة الأولى .. محاولة لاغتيال الأسد منذ 8 أشهر
بعد الفيديو الذي تناقلته المواقع الالكترونية عن مقتل الرئيس السوري بشار الأسد، أطلّ مدير مركز الارتكاز الاعلامي في بيروت سالم زهران في برنامج للنشر لنفي هذا الخبر نقلاً عن مرجع ديبلوماسي سوري رفيع.
فقال زهران: “هذه الاشاعة غير صحيحة ولا أساس لها، والرئيس الأسد يزاول عمله بشكل اعتيادي”. وأضاف: “لسنا مضطرين للردّ عند نشر أي خبر عن الرئيس، فربما الخصم يريد منا أن نتلهى بهذه الأمور، وكل ما يجري هو في اطار الحرب النفسية”.
كما كشف للمرة الأولى عن معلومات جديدة تفيد باستقدام بعض الأشخاص الذي يشبهون الرئيس الأسد من الدول العربية لتمثيل سيناريوهات مفبركة، وروى محاولة الاغتيال التي تعرّض لها الأسد منذ حوالي الثمانية أشهر. فشرح قائلاً: “جنّدت شبكة فرنسية – تركية احدى المجموعات الكردية المعارضة التي هي في الظاهر مع النظام السوري، الّا انها في الحقيقة تعمل لصالح الاستخبارات الفرنسية. وفي محاولة منها لاغتيال الرئيس الأسد والوزير وليد المعلم، وظّفوا عمّال نظافة في القصر الرئاسي، وقام هؤلاء بادخال عبوات اليه عبر مستوعبات النفايات. وتم تجنيد المدعو أنس عبد الحليم الحسيني، وأشخاص آخرين.”
وأضاف ان الاستخبارات السورية واكبت العملية لحظة بلحظة، وعلمت بكل تفاصيلها. وأعلن أن وكالة “آسيا العربية” ستعرض مقاطع فيديو مع المجندين تظهر فيه اعترافاتهم.
وفي اتصال هاتفي مع عضو مجلس الشعب في البرلمان السوري عمر قوسي أكد أن الأسد يمارس مهامه الرئاسية الوطنية وادارة ملفات الدولة على أكمل وجه، ونفى نفياً قاطعاً جملة وتفصيلاً هذا الخبر ووصفه بالافتراءات والأكاذيب.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com