مدير عام قناة المنار لـ الرادار : ولاء المشاهد ليس للقناة و إنما ” للريمونت كونترول “

مدير عام قناة المنار لـ الرادار : ولاء المشاهد ليس للقناة و إنما ” للريمونت كونترول “
 تحدث الإعلامي اللبناني “عبد الله القصير” مدير عام قناة “المنار” عن الإعلام المقاوم و أهميته في الساحة الإعلامية قائلاً :” الإعلام المقاوم لم يصل إلى المكان الذي وصل إليه الإعلام الآخر (و ما أقصده هنا قوى الهينمة و الإحتلال ) فلهم عراقة بالإعلام  أكثر من 60 سنة من تاريخهم فيه بينما الإعلام المقاوم يتراوح تاريخه بين 15-20 سنة و أمامه مسافة طويلة ليشق طريقه الإعلامي”. 
وأضاف  لكن لا بد لنا القول إن للإعلام المقاوم إضاءات و بعض القفزات النوعية فهناك قنوات إعلامية مقاومة لها تأثير وفاعلية و الدليل على تأثيرها هو حجبها على الاقمار الاصطناعية كالقنوات السورية و قناة العالم الإيرانية على سبيل المثال، و هي فضيحة لمن يدعون أنهم قمة الموضوعية والديمقراطية و تبينت أن الديمقراطية قد توقفت عند حدود رأيهم ، و خاصة قنوات الرأي و الرأي الآخر التي لم يطل الزمن كثيراً لسقوطها وهي شعارات ورائها موقف منحاز “. 
و تحدث القصير عن الحيادية قائلاً :”نحن كإعلام مقاوم لم ندعي الحيادية فقد قلنا للمشاهد إننا إعلام مقاوم وفي نشرة أخبار المنار نعرض كل المواقف الموجودة و في برامج قناتنا نقدم الأفكار التي تدعم فكرة المقاومة فمن لا يكون ضد عدوه فهو مشكوك بوطنيته و مثال على ذلك قنوات عربية في حرب غزة كانت سمَت الشهيد قتيل و ساوت بيت الضحية و الجلاد”. 
و تابع القصير قائلاً :” ليس هناك حيادية بالإعلام حتى قناة البي بي سي كشفت عنها الاقنعة بحرب 2008 كما أن قناة الس ان ان ليست حيادية ولا حتى الإعلام الحربي ، و في القضايا الوطنية لا حيادية في الصراع، أحد الطرفين  خير و الطرف الآخر شر ولا مساواة بينهما و من الواجب تسمية الأمور بمسمياتها فنطلق صفة القاتل على المعتدي وصفة الضحية عن الضحية “. 
و تحدث السيد القصير عن تجربته في قناة المنار قائلاً:” بالمنار نعتبر أن رأس مالنا الأساسي هي المصداقية و نسعى لأن نكون موضوعيين فعلى سبيل المثال في لبنان هناك فريقي 14 و 8 آذار و في النشرة نذكر ما يقول كلا الطريفين و حتى في التغطية لسورية نذكر ما يقوله النظام السوري و تقوله المعارضة”. 
و عن الإعلام السوري قال :” الإعلام السوري فاعل و مؤثر و لكنه بحاجة الى تطوير مهني و إلى الخبرة المهنية فنحن في زمن لا يرحم من خلال المنافسة لأن الإعلام يتطور بشكل سريع”. 
و ختم قائلاَ :” الإعلام يصنع رأي عام و يقدم فكرة يقنع فيها المشاهد فهناك 1600 محطة عربية وولاء المشاهد اليوم ليس للقناة و إنما -للريمونت كونترول- بيد المشاهد وحسب الإحصائيات يبقى المشاهد على القناة أكثر من 10 دقائق فالمشاهد أمامه كم هائل من القنوات وبالتالي يستطيع أن يسمع أكثر من وجهة نظر و باستطاعته أن يتبنى وجهة النظر الأاكثر إقناعاً”. 
خاص الرادار – مكتب بيروت

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com