نائب رئيس مجلس الوزراء “قدري جميل” في مقلاية الرادار

نائب رئيس مجلس الوزراء “قدري جميل” في مقلاية الرادار
يسأل أهالي مدينة حلب  : أين هو قدري جميل من الواقع الذي تشهده مدينتهم ؟؟!!.. ومن ارتفاع الأسعار المذهل والمؤلم للشـعب ؟؟ ويقولون كادت الأسعار تحطم النفوس وما عاد المواطن لديه القدرة على تحمل أعباء الحياة ،والمعيشة أصبحت صعبةُ جداً جداً جراء هذا الوضع الاقتصادي المتردي.
أين “قدري جميل” من الوعود ,, الطنانة والرنانة  ,, التي كان يطلقها قبل تسلمه منصب حكومي  وقبل أن يصبح صاحب قرار  ، لقد فشلت الحكومة في عهده على صعيد معالجة الوضع الاقتصادي في حلب وكأن مدينة الشـــهباء هي في كوكب آخر من ســـوريا .
والمواطنون يتساءلون ويسألون “قدري جميل”  لمـاذا الجهات الرسمية تخلت عن حلب وبخاصة في معالجة المسائل الاقتصادية من غلاء وفقدان السيطرة على الأسواق وعدم توافر المواد الغذائية ويتســاءلون أيـضاً عن ارتفاع سعر البانزين إلى ثمانين ليرة حيث انعكس ذلك على كثير من المواد الضرورية وعلى التنقل داخل المدينة كيف سعر البانزين ثمانين ليرة في دمشق وطرطوس وحمص .. أما في مدينة حلب الصامدة الصابرة البائسة المتألمة يصل لتر البانزين إلى أكثر من الـ 225 _ 250 ليرة وللعلم فإن محطات الوقود بحلب مغلقة منذ عشرة أشهر تقريباُ اي منذ شهر رمضان الماضي كفاكم يا حكومة ويا لجان الاقتصاد التنظير والكلام دون فائدة.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com