المعلم :سنتوجه إلى”جنيف”ليس من أجل تسليم السلطة بل لتشكيل حكومة شراكة وطنية

المعلم :سنتوجه إلى”جنيف”ليس من أجل تسليم السلطة بل لتشكيل حكومة شراكة وطنية
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية أعلنت عزمها المشاركة في المؤتمر الدولي بجنيف والحكومة جادة في قرارها لأنها تجد فيه فرصة حقيقية يجب عدم تفويتها مشددا على أن الذهاب إلى جنيف ليس من أجل تسليم السلطة إلى الطرف الآخر وواهم من يعتقد ذلك.
وقال المعلم في مؤتمر صحفي اليوم نحن جادون بالفعل في قرارنا المشاركة في المؤتمر الدولي بجنيف لأننا نجد فيه فرصة حقيقية يجب عدم تفويتها وسنتوجه إلى المؤتمر بكل جدية من أجل الوصول إلى وقف العنف والإرهاب الذي نعتبره مطلبا شعبيا يحتل الأولوية بالنسبة للسوريين لافتا إلى أن وقف العنف والإرهاب معيار لجدية المتآمرين في وقف تمويل وتسليح المجموعات الإرهابية المسلحة وسنختبر قدرة المتحاورين على فرض وقف العنف والإرهاب على الأرض.
وأضاف المعلم.. نحن سنصر في حال انعقاد المؤتمر الدولي حول سورية في جنيف على وقف العنف والإرهاب ونحن جاهزون لبحث آليات مراقبة ذلك على أساس التزام دول الجوار بوقف تدريب وتسليح وتمويل وتهريب هؤلاء إلى الأراضي السورية وهذا معيار الجدية لنجاح مؤتمر جنيف فوقف العنف والإرهاب مطلب شعبي في سورية لافتا إلى أن الآليات التي ستوضع هي آليات توافق عليها الحكومة السورية بالاتفاق مع الأمم المتحدة.
ونوه وزير الخارجية والمغتربين إلى أنه لدى سورية شكوكا كبيرة في نوايا الدول الداعمة للإرهاب وهم بدؤوا بوضع العراقيل أمام نجاح أو انعقاد مؤتمر جنيف من خلال قرارهم تسليح المعارضة وان الحكومة السورية ستتحدث بوقف الإرهاب باعتباره يرضي الشعب السوري وستختبره قبل أي حديث آخر.
وبين المعلم.. سنتوجه إلى جنيف ليس من أجل تسليم السلطة إلى الطرف الآخر ومن لديه وهم في الطرف الآخر أنصحه ألا يأتي إلى جنيف فنحن سنتوجه إلى هناك من أجل إقامة شراكة حقيقية وحكومة وحدة وطنية واسعة تشمل ممثلين عن أطياف الشعب السوري وخاصة جيل الشباب والنساء فهؤلاء هم الأحق في المشاركة برسم مستقبل سورية الديمقراطي التعددي الذي نعمل من أجله.
وأوضح المعلم أن الحكومة السورية ليست على صلة مع الأمريكيين وصلتها مع الأصدقاء الروس مستمرة ويومية وسورية لن تقبل أي حل أو حتى أفكار تفرض عليها من الخارج فالحوار بين السوريين أنفسهم أي المعارضة التي تعيش في الخارج والمعارضة الوطنية التي تعيش في الداخل ونحن من نبني بالشراكة معهم مستقبل سورية وبالنهاية لن يكون هناك شيء إلا برضا الشعب السوري. 
وأضاف المعلم.. قلنا مرارا لا أحد في الدنيا يستطيع أن يحل محل الشعب السوري في تقرير مستقبله فمن يحكم سورية قرار الشعب السوري وهذه هي الديمقراطية الحقيقية ونحن حددنا خطوطا عن توجهاتنا في المؤتمر الدولي في جنيف والطرف الآخر لديه أوهام فبعضهم يقول لن نذهب إلا بعد تنحي الرئيس بشار الأسد لأنه لن يتنحى وبعضهم يقول نريد من الحكومة أن تسلم السلطة ونحن نقول لهم سلفا نحن مع الشراكة ولسنا مع تسليم السلطة ولو كنا نريد تسليم السلطة فلم الذهاب إلى جنيف كنا عندها سنبقى في دمشق ونسلمها هنا.. هم يطرحون أفكارا معظمها أوهام ومن يطرح ذلك فليس له متسمات شعبية في سورية وقد أوضحنا موقفنا بكل ثقة بالنفس وهو الموقف الذي سنعكسه ومن يصنع أفكار جنيف هم السوريون أنفسهم.
الرادار

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com