(بالصور) تركن أنوثتهن وحملن البندقية…نساء معارضات ومؤيدات يدخلن الصراع المسلح

(بالصور) تركن أنوثتهن وحملن البندقية…نساء معارضات ومؤيدات يدخلن الصراع المسلح
في الوقت الذي تستعر فيه المعارك وتزداد ضراوة في عدة محافظات سورية أبرزها ريف دمشق وحلب بين الجيش السوري والجيش الحر وفصائل جهادية مسلحة أعلنت مجموعة من الفتيات والطالبات الجامعيات تشكيل «كتيبة أمنا عائشة» في حلب لينضموا لجانب  مقاتلي «الجيش السوري الحر» في الشمال.
وذكرت احدى المشاركات في الكتيبة  أنهن سيقاتلن إلى جانب «الجيش الحر» برئاسة اللواء سليم إدريس وقالت في مقابلة مع تلفزيون «سورية الغد» المعارض، إنها انضمت إلى الكتيبة لـ «إعلاء كلمة الله في الأرض وأن نكون عوناً وسنداً لإخواننا المجاهدين في صفوف الجيش الحر بإذن الله تعالى» فيما عرض التلفزيون تقريراً لتدريبات الفتيات يرتدين لباساً عسكرياً ويحملن بنادق «كلاشنيكوف» إلى جانب قائد ميداني يرتدي زياً عسكرياً.
ولم تكن كتيبة “أمنا عائشة” هي الكتيبة الأولى من نوعها فقد سبقتها عدة كتائب تم تشكيلها من نساء في عدة محافظات سورية تقاتل بجانب الجيش الحر  ومن ابرزها “كتائب بنت الوليد” في إشارة إلى الصحابي خالد ابن الوليد الذي تحمل مدينة حمص اسمه ، وظهر هذا الفيديو بعد سلسلة فيديوهات لنساء حمصيات أعلن بشكل فردي حملهن السلاح لمقاتلة النظام في حين قدمت كتيبة “بنات الوليد” أنفسهن كتنظيم نسائي مسلح لا ينتمي لأي تنظيم أو جهة معينة. 
وسبق هذا التنظيم النسائي المسلح تشكيل “رابطة حرائر دير الزور” في مايو (أيار) 2012، وقالت رئيسة الرابطة التي توسطت المجموعة في مقطع فيديو ظهرن فيه منتقبات “لقد استشعرنا بدور المرأة الفعال في مواجهة جرائم الطاغية وذلك بتأسيس رابطة حرائر دير الزور الثائرة في الداخل والمهجر”، وستعمل الرابطة على “مساندة الجيش الحر واستغلال طاقات الحرائر الهائلة لدعم الحراك الثوري في الداخل في مواجهة النظام القاتل والطغمة الحاكمة، والمشاركة في كل المحافل لفضح النظام والمطالبة بالإفراج عن المعتقلات”.
ولم تقتصر تشكيل الكتائب المسلحة على المعارضات السوريات للنظام  اللواتي حملن السلاح للدفاع عن أنفسهن بحسب قول المعارضات المسلحات بل إن كتائب نسائية ايضا تشكلت للوقوف بجانب النظام والدولة ليدخلن النساء المؤيدات الصراع المسلح  حيث شكلت كتيبة عسكرية نسائية أطلق عليها “لبؤات الدفاع الوطني” وتم تدريب 500 امرأة وفتاة تتراوح أعمارهن بين 18 و50 عاما قرب مدينة حمص على حمل السلاح ،وظهرت النساء السوريات فى فيديو وهن مسلحات ببنادق الكلاشينكوف ويطلقن تعهدات بالولاء للرئيس السورى بشار الأسد فى الكفاح ضد المعارضة.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com