هل سيتدخل رامي مخلوف لفوز فرح يوسف بآرب آيدول .. وكيف تدخل الرئيس؟

هل سيتدخل رامي مخلوف لفوز فرح يوسف بآرب آيدول .. وكيف تدخل الرئيس؟
استطاع برنامج “أراب آيدول2″ أن يبهر المشاهدين بمواهبه منذ حلقات الاختبار حتى مراحله النهائية. لكن التدخلات السياسيّة لم تبق بعيدة عن هذه المواهب العظيمة. كانت البداية مع المشترك الفلسطيني محمد عساف الذي تحوّل إلى كبش محرقة بين حركتي “فتح” و”حماس” المتنازعتين على السلطة. ففي الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الفلسطيني عن دعمه لعساف، خرجت أصوات من “حماس” تنتقد مشاركته في البرنامج، وحكي عن تعرّضه وعائلته لتهديدات، الا أنّه نفى كل ذلك. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد. حاولت اسرائيل الاصطياد في الماء العكر لتنتقد “حماس” متخذةً من عساف ذريعة. إذ أشاد المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي بموهبة محمد، منتقداً “حماس” ومتهماً إياها بأنّها هددته. لكنّ عساف ردّ عليه بكلام شديد اللهجة. وإن كان دعم الرئيس الفلسطيني لمحمد عساف لم يتعد الإطار المعنوي، الا أنّه أثار جدلاً كبيراً وجعل البعض يعتبر عساف محسوباً على “فتح” رغم أنّ الشاب صرح دوماً أنّه مع كل الفلسطينيين.
أيضاً، فالمشتركة الكردية برواس حسين التي أثارت الكثير من اللغط حول مشاركتها في البرنامج كونها لا تجيد اللغة العربية وتحفظ الأغاني من دون فهم معانيها، فقد حظيت بدعم سياسي. وقد حضر نائب رئيس حكومة كردستان الى استديو “أراب آيدول” لدعمها، وتم توجيه تحية له خلال الحلقة. كما أنّ شركة اتصالات “زين” كانت من كبار المعلنين في البرنامج.
 ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل إنّ انتماءات المشتركين السياسية أثّرت عليهم كما حصل مع المشترك السوري عبد الكريم حمدان ومواطنته فرح يوسف. لم يحظ عبد الكريم بالدعم من بلده بسبب موقف عائلته السياسي من النظام وانتشار صورة لشقيقه وهو يقاتل مع الجيش الحرّ. لكن حين غنّى موال “حلب يا نبع الألم”، صرّح أنّه يغني لسوريا فقط وللشعب السوري وليس لجهة سياسية ضد الأخرى. رغم ذلك، حظيت فرح بدعم سوري لأنّ موقفها السياسي مغاير لموقف عبد الكريم، وكانت تصل رسائل على الهواتف النقالة تدعو للتصويت لفرح، ولم يذكر عبد الكريم. وتحظى فرح بدعم من صاحب شركة “سيرتيل” رامي مخلوف بحسب مجلة ” أنا زهرة ” .
وأخيراً جاء دخول الرئيس اللبناني على الخطّ، لينحرف البرنامج عن مساره ويصبح برنامجاً لبيع مواقف سياسية. غرّد الرئيس اللبناني عبر حسابه على تويتر أنّه يدعم زياد خوري، ما غيّر كثيراً في وجهة النتائج والتوقعات في حلقة يوم السبت الماضي. زياد الذي يحظى بأقل نسبة تصويت حتى الآن وكان متوقعاً خروجه، عاد ليتأهّل الى المرحلة ما قبل النهائية مقابل إخراج سلمى رشيد التي حازت نسبة تصويت أعلى منه.
تغريدة الرئيس اللبناني وبقاء زياد خوري في البرنامج أشعلا مواقع التواصل الاجتماعي التي شكّكت بنزاهة التصويت. ومع اقتراب البرنامج من نهايته، خرجت تكهنات كثيرة حول هوية الفائز باللقب، فكلّ الدلائل تشير إلى أنّ اللقب سيكون من نصيب الفلسطيني محمد عساف كونه لم يقف في منطقة الخطر حتى الآن ويحظى بدعم كبير من بلده ومن الدول العربية وخصوصاً السعودية. ويرى البعض أنّ المحطة تسلط الضوء عليه كثيراً لكسب المزيد من المال عبر التصويت له في حين أنّ النتيجة ستكون صادمة جداً لمحبّي الفتى الأسمر وخصوصاً مع دخول رامي مخلوف صاحب “سيرتيل” على الخط ودعمه لفرح التي قد تكون صاحبة اللقب هذا العام. في المقابل، يؤكد كثيرون أنّ تغريدة الرئيس اللبناني قد توصل زياد خوي إلى اللقب في حين يبقى المشترك المصري أحمد جمال الوحيد الذي لم يحظ بدعم أي طرف سياسي في البرنامج.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com