جبهة قتال جديدة تنفتح في سورية بين الجيش الحر وتنظيم تابع للقاعدة

جبهة قتال جديدة تنفتح في سورية بين الجيش الحر وتنظيم تابع للقاعدة
قال الجيش الحر إن اغتيال أحد قادته البارزين على أيدي مقاتلين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة يعد إعلان حرب مما يفتح جبهة قتال جديدة لمقاتلي المعارضة 
وتتصاعد الخلافات بين الجيش السوري الحر والإسلاميين الذين يهيمن مقاتلوهم على معظم أنحاء شمال سورية بعد عامين من تفجر الانتفاضة.
وقال قائد في المعارضة طلب عدم ذكر اسمه ‘لن ندعهم يفلتون بهذا لانهم يريدون استهدافنا.’
وقتل أعضاء في تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية كمال حمامي العضو في المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر الخميس.
ويعرف حمامي أيضا باسم أبي بصير اللاذقاني وكان واحدا من أبرز 30 قياديا في الجيش السوري الحر.
وقال القائد في المعارضة إن مقاتلين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة أبلغوا مقاتلي الجيش السوري الحر بأنه ‘لا مكان’ لهم في محافظة اللاذقية حيث قتل حمامي وحيث تنشط الجماعات الإسلامية.
وذكرت مصادر أخرى في المعارضة أن اغتيال حمامي جاء بعد نزاع بين مقاتليه وتنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على نقطة تفتيش استراتيجية في اللاذقية.
وقال لؤي المقداد المنسق السياسي للجيش السوري الحر إن أبو أيمن البغدادي أمير المنطقة الساحلية للدولة الإسلامية هو الذي أطلق الرصاص على حمامي وأخيه عند حاجز على الطريق.
وأضاف أن مقاتلا كان معهما ظل طليقا كي ينقل رسالة مفادها أن الدولة الإسلامية باتت تعتبر الجيش الحر والقيادة العليا هدفا للقاعدة.
وقال المقداد إنه إذا كان هؤلاء المقاتلون قد جاءوا إلى سورية دفاعا عن الثورة وليس لمساعدة نظام الأسد فعليهم أن يسلموا قتلة حمامي وأخيه، مضيفا أن جثتيهما لا تزالان لدى تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية، لوكالة أنباء ‘نوفوستي’ الروسية، إن الإستخبارات الروسية والسورية تتبادل معلومات بشأن وجود مرتزقة أجانب في سورية، مضيفاً أن ‘الأجهزة الخاصة تتبادل الآراء والمعلومات’.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com