الأمان في قعر الفنجان بقلم: وليد معماري

الأمان في قعر الفنجان  بقلم: وليد معماري
بثّتْ إحدى القنوات الفضائية، قبل يومين، تقريراً مصوراً عن أزمة القراءة في البلدان العربية، حسب معطيات نشرتها الأمم المتحدة.. وخلصت التقارير إلى أن معدل ما يقرؤه الفرد في أرجاء العالم العربي سنوياً هو ست دقائق، مقابل مئتي ساعة للفرد الأوروبي.. ومعدل القراءة الحرة للطفل العربي ست دقائق في السنة، يقابلها اثنا عشر ألف دقيقة في العالم الغربي..
ويضيف التقرير السابق الذكر، حرْفياً: «… وحين النظر إلى عدد المهرجانات، والمعارض، والملتقيات الأدبية، والجوائز المجزية على مدار العام، نخرج بانطباع يُفرِحُ القلب… لكن قراءة الواقع ستصيبنا بخيبة أمل كبيرة»…
وللحقيقة والتاريخ، كنت أحد المواظبين على ارتياد معارض الكتاب التي تقام في ديارنا، وبعد انتهاء جولتي في أي معرض أزوره، كنت أقف خلف مناضد التدقيق التفتيشية على مخارج الزوار، وكنت ألحظ أكداساً من كتب فاخرة الأغلفة، مذهّبة العناوين، رخيصة الثمن، يتأبطها شاريات وشارون من صنف خاص!… وإلى جانب هذا، ثمة رواج لعناوين مثل: «دقُّ المهباج في قراءة الأبراج».. و:«الكلام الرزين في تفسير المنامات لابن سيرين».. و:«مطبخَكُنَّ الفعّال، للوصول إلى قلوب الرجال».. و:«أفانين إبليس في الغش والتدليس».. و: «الرد على الكفرة بأن الأرض مكورة»… و:«مطالع الفجر في إبطال السحر».. و:«فن الأفانين في زندقة المغنين والراقصين والزمّارين»…
وأما بعد.. لا تقولوا لي إن العربان لا يقرؤون… ودليلي، جارة تقرأ لبعض جاراتي ثِفْلَ القهوة في الفناجين.. وتعرف مَنْ مِنَ البنات ستُخطب، ومن المتزوجات ستطلق.. ومن منهن سيركّبنَ فوق رؤوسهن قروناً… ولسان حالها يقول: «البُنُّ أصدقُ أنباء من الكتبِ… في قعره الحدُّ بين الصدق والكذبِ»…
ولا حول ولا قوة إلا بالله!..

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com