الإرهاب في بيروت مجدداً بقلم: عبد الله اسكندر

الإرهاب في بيروت مجدداً  بقلم: عبد الله اسكندر
استهداف السفارة الايرانية في بيروت عمل إرهابي. ولا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال بأنه رد على السياسة الايرانية في لبنان، ولا في سورية، ولا في أي مكان في العالم. مهما كانت هذه السياسة قابلة للتحفظ والنقد. ومهما اتسمت بهجومية وعدائية.
إدانة هذا الإرهاب مزدوجة، لأنه استهدف بعثة ديبلوماسية ينبغي ان تتمتع بحصانة مهما كان الرأي فيها، وأدى الى سقوط ضحايا ليسوا معنيين بتعقيدات العلاقة الإيرانية مع لبنان وسورية، ولأنه وقع في لبنان حيث تحتاج المعارضة السورية أكثر بكثير من غيرها الى مساحة تؤمن الإغاثة والمساعدات للنازحين والهاربين من بطش النظام على الأقل. وتخريب هذه الساحة عبر الإرهاب يلحق الأضرار بهؤلاء النازحين مثلما يلحقها باللبنانيين انفسهم. واذا كان الفاعل يريد ان يبعث برسائل الى طهران، فإنه استخدم الوسيلة الأكثر سوءاً وحصد نتيجة عكسية لما ابتغاه.
يبقى للتحقيق ان يحدد المسؤولية الجنائية عن هذا العمل الارهابي، في حال تمكنت السلطات اللبنانية من التوصل الى الفاعل، لكن المسؤولية السياسية تبدو واضحة من خلال اعتبار ان التوتر والاضطراب والارهاب في لبنان يخدم قضية في سورية، او من خلال اعتبار ان الساحتين السورية واللبنانية واحدة، وان المعركة نفسها تجري في لبنان وسورية، وان الخصوم هنا اهداف هناك.
لقد شهد لبنان سابقاً هذا النوع من الرسائل، خصوصاً في الضاحية الجنوبية المعقل الأساسي لـ «حزب الله» الداعم للنظام السوري وفي مدينة طرابلس الشمالية المعتبرة المعقل الاساسي لدعم المعارضة السورية. وكانت الاشتباكات بين حيي باب التبانة وجبل محسن التعبير الأهلي عن هذا الانقسام. لكن استهداف بعثة ديبلوماسية على النحو الذي حصل للسفارة الايرانية يعني رفعاً لسقف المواجهة في لبنان في ظل وهم امكان الحسم فيه لطرف بعينه.
المتضرر الأكبر من تعميم الاضطراب والارهاب في لبنان، بعد اللبنانيين بالتأكيد، هم النازحون السوريون وقضية المعارضة السورية. اذ ان الاعتبارات الامنية قد تكون من المبررات الإضافية للتضييق على النازحين ومنعهم من الدخول، كما تنادي أصوات لبنانية كثيرة مناهضة لقضية المعارضة السورية. في حين ان التهمة الأكثر ايذاء لهذه المعارضة هي ممارسة الارهاب، سواء في الداخل السوري او في الخارج، خصوصاً في لبنان وبالاخص استهداف بعثة ديبلوماسية.
تحليلات تذهب في اتجاه الاستعدادت لمعركة القلمون ودور «حزب الله» و «الحرس الثوري» الايراني فيها، وأخرى تتحدث عن الاستعدادات لمؤتمر «جنيف 2» والادوار والاحجام فيه. لكن ثمة جدلاً في لبنان لم يحسم بعد يتعلق بدور الاطراف اللبنانيين بالصراع في سورية، ومساهمتهم العملية فيه.
وفي الوقت الذي يدافع فريق، خصوصاً قوى «14 آذار» وتيار المستقبل، عن سياسة النأي بالنفس كما وردت في اعلان بعبدا، يدافع فريق آخر، خصوصاً «8 آذار» و «حزب الله»، عن ضرورة الانحياز الى النظام السوري ومساندته. ويؤدي ربط لبنان بساحة الصراع السوري، خصوصاً عبر الإرهاب العابر للحدود، الى خدمة نظرية الانغماس في الصراع وليس النأي بالنفس عنه.
بغض النظر عن الجوانب التقنية للهجوم على السفارة الايرانية، فان هذا الارهاب مثله مثل ذلك الذي استهدف الضاحية الجنوبية واماكن عبادة في طرابلس سابقاً، ومثل الاشتباكات على خطوط تماس مذهبية، لا يخدم قضية المعارضة السورية ولا يشكل أي نوع من الضغط على خصومها، إن لم يكن يخدم قضيتهم في شكل صريح.
الحياة ـ الرادار 

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com