رداً على المتطاولين على فيروز وزياد والرحابنة 2 ـ 2 بقلم: جهاد أيوب

رداً على المتطاولين على فيروز وزياد والرحابنة 2 ـ 2 بقلم: جهاد أيوب
الحديث عن تجربة الرحابنة وفيروز لا تتقوقع في عمل فني أو خبرية تكتب من حاقد أو متعصب، ولا في مسرحية وأغنية بل هي قيمة في تاريخ الفن العربي ومكتبة السير الذاتية، فهذه الكوكبة بدأت مشوارها من صبر التعب وصولاً إلى حلقة متميزة علمت كيفية الإصغاء إلى الإبداع ورسم اللحن وإشراقة الكلام وروحانية الصوت، ولو تعمقنا في كيفية رسم مشوارهم لتعلمنا طقوس خاصة فيها الدروس والعبر، ومنها ما أخبرني به الراحل منصور في لقاء يتيم جمعنا قبل رحيله بسنوات، ولم أدونه  في مقالة بل تركته لزاد الأيام، واليوم بعد هذا التطاول الأحمق على السيدة فيروز لكونها تقف وتُعجب بمن هم ثقة وكِبر وقيم أقصد المقاومة والسيد حسن نصر الله لا بد من البوح، والذي شجعني على سردها إعلامي صديق ويكبرني بعشرات السنين، و كان من العاملين في صحافة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أعادها على مسامعي  كرد فعل منطقي على غوغائية الهجمة، ويخدم حركة الرحابنة وفيروز…
في منتصف الثمانينيات، وفي تخمة ديكتاتورية نظام صدام حسين في العراق، سأل هذا الرئيس حاشيته ومستشاريه عن برامج احتفال الدولة بذكرى عيد ميلاده، وبعد أن أخبروه عن تفاصيل ما اعد سابقاً طرح صدام أسئلة خاصة وتنظيمية، ومنها:” أغلب المطربين العرب شاركونا حفلات أعياد ميلادي باستثناء فيروز…جيبولنا ياها من لبنان”!!
تمت الاتصالات بالأخوين رحباني عاصي ومنصور لأحياء الحفل، وقد جاء الوفد العراقي للتباحث والاتفاق  على مجريات الحفل الغنائي الذي ستحييه فيروز مع دفع العربون المادي تثبيتاً للعقد، وبعد أيام كانت فرقة الرحابنة وعلى رأسها فيروز في بغداد، وخلال بروفات الحفل التي أقيمت حضر أحد مستشاري صدام سائلاً عن البرنامج الغنائي، فما كان من منصور إلا أن أطلعه على فقرات البرنامج وبالتحديد الأغنيات التي ستنشدها فيروز، وقد طلب المستشار أن يأخذ نسخة من البرنامج تاركاً الجميع منغمساً في عمله وليعود بعد نصف ساعة والابتسامة تهجره، أخذ عاصي جانباً ليخبره أن من هم في سدة المسؤولية وكبار القوم في النظام أصيبوا بانزعاج كبير ولا يوصف حينما اطلعوا على البرنامج الغنائي واكتشفوا  أنه لا يحتوي على أغنية خاصة بالرئيس صدام، وقد تلغى الحفلة لهذا السبب!!
صُدم منصور من هذا الكلام، وسارع مع موفد النظام بأخبار عاصي عن غضب المسؤولين، والسبب الذي سيطيح بالحفلة، فما كان من عاصي بعد سماعهما غير الرد بابتسامة تختصر الكثير من الردود والمواقف، قائلاً:” فيروز ستغني برنامجها، ونحن لا ننشد أغانينا إلى الأشخاص  والملوك والأمراء والحكام لأننا نخاطب الشعوب والأرض، وإن امتدحنا تاريخ البلد يعني أننا نحترم الزعيم والشعب وكل مواطن، ونظراً لأننا جهزنا هذا البرنامج ولا يوجد المزيد من الوقت كي ننجز أغنية جديدة نعتذر عن ذلك وعن تنفيذ العقد وإحياء الحفلة كما ترغبون، وإن أردتم نعود الليلة إلى بيروت “!!
وفي المساء سأل صدام عن أوضاع الفرقة اللبنانية، فأخبروه بأنها لن تتمكن من إحياء الحفلة لأسباب خاصة، وأصر الرئيس  بمعرفة الأسباب التي تعيق الحفلة، وحينما قيلت له غضب من مستشاريه، طالباً منهم أن يسمحوا لفرقة الأخوين الرحباني بأحياء الحفلة، وهذا ما تم
المفارقة في كلام الصديق العراقي وخبرية منصور الرحباني أن هذا الأخير قد أخبرني عن ثلاث حفلات، اختزلت إلى حفلة واحدة بأمر من الرئيس صدام بعد علمه بأن فيروز لن تغني لأسمه، بينما الزميل أصر أن الاتفاق كان على حفلة يتيمة وقد نفذت!!
المقصود من إعادة هذه الحكاية إلقاء الضوء على منهجية الأخوين رحباني، وكيفية تفكيرهم بحضورهم وغناء فيروزتهم… للرحابنة الكبار خصوصية أذابت كل من عمل معهم في طقوسهم، ورعت أكثر من جيل ضمن هذه الضوابط والقوانين، ومن الطبيعي أن تتأثر الكبيرة فيروز  من خطهم، و تزيد عليه قناعاتها وخميرة تجربتها في نهر الغناء وبحر المواقف والكلام، ولا عجب إن قالت فيروز أنها مع المظلوم والأرض وضد الظالم والمغتصب وهي التي ظُلمت وصبرت وتعبت وحملت الوطن في حنجرتها، وقاومت عبر أغانيها وأعمالها الفنية وصمودها أمام همجية القتل والحروب الغبية من أجل بقاء حدود الوطن والمواطن داخل الكيان الإنساني في الوطن، لذلك لا عجب من أن تكون فيروز إلى جانب المقاومة، وأن تحترم وتجل وتعجب بالسيد حسن نصر الله هذا الشهم الصادق والأمين في حب وطنه والدفاع عنه وعن الإنسان فيه دون غاية الجلوس على كراسي الزعامة والوزارة والنيابة وسرقة المال العام، ومن المعيب أن تُنتقد هذه السيدة لكونها لا تشبه من هم يهللون للقاتل وللعميل الخائن وللفاسد وللسارق فقط لأنه من طائفتهم ومذهبهم، ويسيرهم كغنم ضمن خط ( طال عمرك، وفخامتك، وسيادتك، وعظمتك ) حتى لو كان صاحب هذا اللقب خارج نطاق الوطنية…العجب العجاب لو أن السيدة فيروز أعجبت بمن هم يشوهوا الإنسان في الوطن  لكنا طلبنا منها الانتحار كما ينتحر من يقف خلف نواطير تعمل على تجهيلهم، واستحمارهم، وتخديرهم!!

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com