فضيحة فساد تهدد مونديال قطر

فضيحة فساد تهدد مونديال قطر
ذكرت صحيفتا “تلغراف” و”غارديان” البريطانيتان أن نائب رئيس الفيفا السابق جاك وورنر تلقى مبلغ 1.2 مليون دولار من شركة تابعة للرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام بعد أسبوعين من اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022.
وبحسب الصحيفة فإن التريندادي وارنر، تلقى مبلغ 1.2 مليون دولار بصفة شخصية من إحدى شركات القطري محمد بن همام، فيما استلم ولداه مبلغ 750 الف دولار بحسب ما أثبته إحدى الوثائق، كما تلقى أحد موظفيه 400 الف دولار أميركي، بينما يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي بهذه القضية بمساعدة ابن وارنر الأكبر الذي يعيش في ميامي كشاهد على ما حدث.
كما ذكرت الصحيفة أن ابني وورنر بالإضافة إلى موظف في شركته تلقيا مبلغ مليون دولار من نفس الشركة التابعة لابن همام.
وفي جلسة برلمانية عقب فشل إنجلترا في الحصول على تنظيم كأس العالم، عقدت لجنة برلمانية تحقيقا، وفيها قدم لورد تريسمان، رئيس الحملة الإنجليزية أدلة على طلب أربعة أعضاء من اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لصفقات تجارية وفوائد مقابل دعمهم للملف الإنجليزي وكان من بين الأسماء التي ذكرها الترينيداني وارنر الذي طلب المال لأجل بناء مركز تعليمي في هاييتي و500 ألف جنيه لشراء حقوق النقل التلفزيوني لكأس العالم في هاييتي.
وطبقاً لوثائق اطلعت عليها “دايلي تلغراف” فإن إحدى الرسائل الإلكترونية التي أُرسلت من أحد موظفي جاك وارنر تؤكد حصوله على 412 ألف دولار، وتلقى ولده داريل مبلغ 432 ألف دولار وابنه الآخر داريان الذي حصل على مبلغ 316 الفاً من شركة تُدعى “نحن نشتري المنازل”.
ورفض وارنر أو أحد افراد عائلته التعليق على ما ذكرته الصحيفة، فيما أكد المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة لكأس العالم في قطر 2022 أن اللجنة ملتزمة بتعليمات “فيفا” المتعلقة بالتصويت، وأنهم ممتثلون لقيمهم الأخلاقية.
الرادار

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com