أزمة ثقافة! بقلم: غسان فطوم

أزمة ثقافة! بقلم: غسان فطوم
يستحق قسم علم الاجتماع في كلية الآداب بجامعة دمشق الشكر على الندوة الحوارية التي أقامها في إطار سلسلة ندواته الأسبوعية “الثلاثاء الاجتماعي” حول دور وسائل الاتصال الاجتماعي الإلكترونية في تشكيل اتجاهات الشباب السوري نحو الأزمة.
شكر واجب في وقت هام وملح غابت فيه الوزارات الأخرى والجهات التي هي مطالبة أكثر من غيرها للقيام بهذا الدور وسط حالة من الضياع والشتات يتخبط فيها شبابنا الذين يتعرضون لغزو ثقافي من عشرات آلاف المواقع الإلكترونية والمحطات الفضائية المغرضة التي تستهدف فكرهم وعقلهم للتأثير عليه بما يخدم أجندتها في خلق شرخ بالمجتمع السوري الذي كان يمثل أنموذجاً يحتذى به في التعايش بين جميع أطيافه ومكوناته الاجتماعية.
أهمية الندوة تأتي في زمن ندرة الدراسات المنهجية المحلية في تقصي أثر مواقع التواصل الاجتماعي على شبابنا لجهة تشكيل رأيهم وتحسين وعيهم السياسي وقدرتهم على وضع الحلول المناسبة في ظل ما يحدث بعد ثلاث سنوات من الحرب، وهذا ما لفت إليه بوضوح مدير المركز الوطني للبحوث والدراسات الشبابية أثناء مجريات الندوة التي دار داخلها حوار بناء لم يخلُ من الإشارات السلبية التي رسمت أكثر من إشارة استفهام حول أداء بعض الجهات التي لا تزال تعيش خارج التغطية، وكأن الوطن لا يمر في أزمة أنهكته على جميع الصعد!!.
اليوم شئنا أم أبينا لا بد أن نعترف أن هناك أزمة ثقافية في الوسط الشبابي السوري ليس لجهة الوعي السياسي فحسب، وإنما الوعي المعرفي بكل تفاصيله وجوانبه، وهذا بلا شك نتاج عدم وجود سياسة أو خطة وطنية تلتقي مع أفكار وتطلعات شبابنا و رغبتهم في المشاركة المجتمعية حتى في صنع القرار السياسي، فعلى مدى السنوات السابقة كان الشباب تواقين للمشاركة السياسية وغيرها كونهم يمتلكون الوعي بأهمية المشاركة، ولكن عقبات كثيرة حالت دون ذلك، فهل تتغير الحال مع وجود الأحزاب الجديدة؟.
بالمختصر الندوة قرعت ناقوس الخطر ووجهت رسائل في كل اتجاه للعمل على تنبيه الشباب بضرورة أخذ الحذر واستخدام تكنولوجيا الإنترنت بالشكل المفيد، ومن جانب آخر، وهو الأهم هناك، حقيقة لا بدّ أن نقف عندها ونستنفر من أجلها لجهة تغير النسق القيمي لدى الشباب بكل أطيافه السياسية في ظل هذه الأزمة، وخاصة أننا بتنا نرى بوضوح تشكّل اتجاهات سلبية نحو الكثير من القضايا المختلفة، لذا الأمر يتطلب أداءً عالياً وبمشاركة الشباب أنفسهم، فرأيهم يجب أن يصغى له، فهم رافعة المرحلة القادمة.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com