الجريمة بقلم: زكريا تامر

الجريمة  بقلم: زكريا تامر
أنا مواطن لا أختلف عن غيري من المواطنين المعوزين ، ثيابي كثيابهم ، ومعدتي كمعدتهم ، وأخاف كما يخافون …
وعندما منحتني الدولة شرف العمل في مصنع تملكه ، وطالبت بعد أشهر قليلة بزيادة أجري متجاهلاً ما تتطلبه المعركة ضد الأعداء من أموال ، ومخالفاً الأوامر الرسمية بوجوب التقشف ، ولم أنتبه إلى مدى الضرر الذي سينزل بالوطن إذا ما لبي طلبي ، فلو كنت قد حصلت على زيادة أجري فسوف ينقص مال الدولة ، وإذا نقص مال الدولة فسينقص ما يدفع ثمناً للويسكي وثياب النساء والسيارات والقصور ، وإذا قل الوسكي وزعلت النساء و غدت السيارات والقصور غير فخمة ، فمن المؤكد تاريخياً وموضوعياً أن فرح المسؤولين عن البلاد سيتضاءل وإذا تضاءل فرح المسؤولين فستصبح معنوياتهم خائرة ، وتصير بياناتهم وتصريحاتهم وخطبهم فاترة ومملة لا ترعب الأعداء …
ولذا فحين طالبت بزيادة أجري خدمت الأعداء وشاركت في إنجاح حربهم النفسية ، فلأعاقب شر عقاب .
ملاحظة : ” هذا الوعي المباغت الذي امتلكته لا علاقة له البتة باقتيادي إلى مخفر الشرطة ، إذ لم أُسأل هناك إلا عن اقتراحاتي الرامية إلى تطوير الإنتاج ” .

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com