مُذَكَّرات لِقَلَم مَكسور بقلم: وسيم كسّاب

مُذَكَّرات لِقَلَم مَكسور  بقلم: وسيم كسّاب
في “حانَةِ الكآبة”…
مِن “كأسِ صَمتي”…
كُنتُ أرشُفُ “الحِبرَ” خَمراً…
ليَجتاحَني “شَبَقُ الكِتابة”…
اقتَرَبتُ مِن (وَرقَتي)…
أنا (القَلَمُ) “المُعارِضُ الوَطَني”…
“تَحتَ سَقفِ الوَطن”…
وفي (حُضنِه) “المُقاوِمِ الأبي”…
أُمارِسُ مَعَها “الجِّماعَ الأدَبي”…
بِلَحظَةِ “سُكْر”…
“شَهوَتي” أنسَتني بأنَّني “قَلَمُ حِبْر”…
لَن تَمحي كلماته “مِمحاةُ الفَجْر”…
“ثَملاً” رُحتُ أداعِبُها غَيرَ آبِهٍ “بالقَصاص”…
“كُحولُ الحِبْرِ” جَعَلَني “كَقَلَمِ رَصاص”…
“مُدَبَّبٌ” هارِبٌ مِن “مِبراةِ اليَأس”…
أكتُبُ عَن شَبَقِ (ابي قُتادة)…
اكتبُ عَن ظُلمِ (ابنِ العاص)…
مِن “فُوّهَةِ بُندُقِيَّتي الخَشَبيّة” أُطلِقُ “نارَ الكَلام”…
أكتُبُ عَن “شُذوذِ الإمام”…
عَنِ “اللّواط”…
عَن فَسادِ “حاشِيَةِ البَلاط”…
عن جَشَعِ “الـمُحافِظ”…
مِن “جُيوبِنا” سَرَقَ “المالَ” مِنَ “الـمَحافِظ”…
“مُولِدات”…
“أمبيرات”…
“مَحروقات”…
“صَفقةٌ” تِلوَ “صَفقة”…
(كَحَلبيٍّ) كلُّ يَومٍ أستيقِظُ “بِصَفعة”…
و”مَجلِسُ النُّواب”…
مُنهَمِكٌ “بالمفاتِيحِ” و”الأقفالِ” و”الأبواب”…
لا وقَتَ لديهم “لِلحِساب”…
لَم تَأتي “ساعَةُ العِقاب”…
“الغايَةُ تُبَرِّرُ الرَّذيلة”…
” فالوَطنُ الـمُمَانِعُ” في “مُؤامَرة”…
على “أشلائِنا” تَجري “المُتاجَرة”…
في “سوقِ النّخاسَة”…
(كَمومِساتٍ) نُباعُ “بِبورصاتِ السّياسة”…
“مُجتَمَعٌ دوليٌّ” حَقير…
تعَفّنَت “جُثَّةُ الضَّمير”…
تَباً لِذاكَ “الوَزير”…
وَيلٌ لِذاكَ “السَّفير”…
كلُّ “فَريقٍ” اشتَرى لهُ “طَرَف”…
بِأطماعِِهم أحرَقوا “بِلادي”…
أرسَلوا لَنا (البغدادي)…
مُنَصِّباً نَفَسَهُ عَلينا “خَلَف”…
مِنَ (الرَّقةِ) حَتّى (النَّجَف)…
“نَهرُ الدَّمعِ جَفّ”…
لا أُريدُ أن أكونَ “طَرَف”…
مَلَلّتُ التَّمَلُّقَ “لِعَباءَةِ الخَليفة”…
“مِن حَقّي أن أعيش”…
لا أُريدُ الموتَ “بِبرميلٍ مُبارَكٍ” أو “قَذيفة”…
“سَفينَةُ الوطَنِ” تَغرَق…
شَبابُ يَموت…
“بِخَندَقٍ”…
“بِتَفجيرٍ”..
“بِزَورَق”…
لَم يعُد لنا “مَكانٌ” في هذا “الوَطن”…
إمّا “سَيفُ التّطرّفِ”…
أو “ظلامُ الأقبية”…
(لا نُريدُ سِوى حَياةً…كالحياة)…
أكثيرةٌ عَلينا هَذي “الأُمنيِة”؟؟؟!!!…
فَجأةً حَدثَ “أَمرٌ خَطير”…
بينَما كانَت (وَرقَتي) تَتَأوّهُ “لِذَّةً” لِصَوتِ “الصَّرير”…
وقَبلَ أن أصِلَ “لِنَشوَتي”…
“دَوريةٌ” مِن “شُرطَةِ القُرطاسِيّة” اقتَحَمَت “غُرفَتي”…
خَمسُ (مِقَصَّات)…
مَعَهُم (مُِزيلُ حِبرٍ) ضَخم “مَفتول العَضَلات”…
أمسَكوني (مُتَلَبِّساً) بِجُرمِ “دَعارَةِ الكَلِمات”…
(بِمِقلَمَةٍ مُظلِمة) احتَجَزوني…
في (فرعِ مُكافَحَةِ الأدَبِ والآداب)…
“كَمُجرِمٍ” يُمارِسُ “الإرهابَ” اعتَقَلوني…
انتَهكوا “عِفَّتي”…
اغتَصَبوا “أنُوثَةَ وَرقَتي”…
ليهُمَس لي كبيرهم:
حذاري أيُّها “القَلَم”…
“فنَحنُ سَقفُ الوَطَن”…
مارِسِ “الفَحشاءَ” في “المَسجِدِ الحَرَم”…
لكن إياكَ…ثم إياكَ…و”الهَرَم”…
الرادار ـ حلب 

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com