“الخنق” طريقة لتأديب الطلاب في مدارس حلب

“الخنق” طريقة لتأديب الطلاب في مدارس حلب

أثارت قضية طفلٍ تعرض للخنق بواسطة لفاحته (وشاح يستخدم للتدفئة حول العنق) في مدرسة خولة بنت الأزور بحي الجلوم، حفيظة الأهالي والناشطين في حلب، ودفعت فصائل المعارضة للبدء بتحقيقات حولها بحسب “عنب بلدي”.

ونشر ناشطون تسجيلًا مصورًا، للطفل الذي رفض أهله كشف اسمه وهو يتحدث عما تعرض له من أستاذ اللغة الإنكليزية (لؤي) ومدير المدرسة عبد الرحمن ناولو، إذ خنق بواسطة “اللفاحة” حتى فقد وعيه، عقوبةً على كلامه خلال الدرس.

ويظهر التسجيل في نهايته أصواتًا لأطفالٍ يصرخون، قال ناشروه إنها “لحفلات التعذيب الجماعية التي تجري في المدرسة”.

ويؤكد أحد العاملين في المجال التربوي في حلب والذي يتابع التحقيق عن كثب، أن “القصة انتشرت بالصدفة، ولم يجرؤ أحد من المعلمين أو أهل الطفل على تقديم شكوى، لأن مدير المدرسة تربطه علاقات مع شخصيات عسكرية، وبسبب غياب السلطة القضائية وتعدد هذه السلطات تبعًا للفصائل الموجودة”، على حد تعبيره.

وخلال التحقيق، الذي بدأ به لواء حلب الشهباء التابع لتجمع “فاستقم كما أمرت” في المدرسة، اعترف الكادر بوجود ضرب وإهانة للطلاب، ويوضح المصدر لعنب بلدي “لم تكن هذه الحالة الأولى في المدرسة، وقد تكررت من نفس الأستاذ (لؤي)، الذي تم إيقافه حاليًا عن العمل، في حين لم يوقف المدير حتى اللحظة”.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com