جديد صندوق الأمم المتحدة للسكان وبرنامج الغذاء العالمي قسائم الكترونية للحوامل والمرضعات

جديد صندوق الأمم المتحدة للسكان وبرنامج الغذاء العالمي قسائم الكترونية للحوامل والمرضعات

أنهت “سلوى” عامها السابع عشر، وهي القادمة نزوحاً من مدينة الرقة منذ سنوات لتستقر في عدد من الأحياء السكنية بحلب، ولتقطن فيما سبق في مخيمات اللجوء، تحمل الشابة شوقها لمدينتها التي ترغب بالعودة إليها بعد انتهاء الحرب ولتحكي رغم ألمها الذي تخفيه عنوةً حكاية نزوحها القاسية مع عائلة مؤلفة من ستة أفراد مع الأبوين.

والد سلوى يعمل مزارعاً وجد الكثير من الصعوبة حتى تمكن من الحصول على عمل حر لكسب لقمة العيش مع عائلته، واجهت الشابة الكثير من التحديات في رحلة النزوح من التشرد لأيام ٍ والنوم في العراء لتتمكن هي وعائلتها من الوصول لقرى آمنة لكن التحدي الأصعب هو فقدناها للتعليم بسبب التنقل من قرية لقرية ومدينة لمدينة حتى  التقت بفريق عمل يتبع لصندوق الأمم المتحدة للسكان، والذي كان لفريقه الكثير من التأثير والأثر بحياتها، كيف ترك هذا التأثير في حياتها؟ ..

“استطعت أن أعود للدراسة بفضل ورعاية واهتمام صندوق الأمم المتحدة  للسكان، وأن أحصل على فرصة تدريب ضمن ورشة عمل تهتم بتمكين المرأة، وبذلك اكتسبت مهنة جديدة  ، وأنا أعمل حالياً في ورشة خياطة لأتمكن من مساعدة والدي في احتياجات عائلتي”.

34560459_2107952909485707_7456530346499112960_n

تتشابه روايات النزوح وتختلف درجات قساوتها من تجربة نزوح لأخرى لكنها مهما حملت من جوانب مظلمة ومعاناة شديدة لا تطاق بالنسبة لصاحبها إلا أن للمنظمات الدولية جوانب مضيئة في التخفيف قدر المستطاع من هذه المعاناة، ورغم ما ينظر إليه قسم من السوريين أن هذه الأعمال وكبر حجمها واتساعها على امتداد المحافظات السورية لكنها لم تقدم المطلوب منها، حتى أنها لم تقدم هذه المساعدات بالشكل الأمثل، فالكثير من السوريين الذين يستحقون الدعم لم تقدم لهم بالطريقة المثلى.

ترى “نجوى سنكري” خريجة علم اجتماع: “عمل صندوق الأمم المتحدة  للسكان المتخصص بقضايا السكان والمرأة والمجتمع على تقديم ما يستطيعون في ظل الحرب السورية، ورغم حجم العمل عبر هذه السنوات إلا أنه لم يصل للمستوى المطلوب نحن بحاجة لزيادة العمل والوقت والطاقة البشرية العاملة في هذا المجال، فما سنواجهه اجتماعياً بعد الحرب الكثير من الإشكاليات، والقضايا التي تستحق الدراسة والمتابعة والجهد”.

ومن إحدى المنظمات الدولية التي عملت خلال الحرب، وتعمل حالياً بعد الحرب في مدينة حلب “صندوق الأمم المتحدة للسكان” الذي يهتم بدعم جمعيات محلية، ويتشارك مع منظمات دولية ومحلية أخرى لكن يبقى بوصلته واتجاهه الأساسي العمل الإنساني كما يقول الدكتور “خلدون أسعد” مدير مكتب صندوق الأمم المتحدة  للسكان في حلب للرادار والذي تسلم مؤخراً مسؤولية العمل بالصندوق.

بحسب ما يقول مدير صندوق الأمم المتحدة  للسكان بحلب “الأولية هي تمكين المرأة من النواحي النفسية والإنمائية   والاجتماعية والتعليمية والصحية والصندوق يعمل عبر عيادات متخصصة لديه عيادات صحية وشراكات مع المجتمع المدني والمجتمع الأهلي والهلال الأحمر العربي السوري ومنظمة الصحة العالمية”.

ويضيف الدكتور “أسعد” أن العيادات غاية في الأهمية لما تقدمه من فائدة صحية ودعم حقيقي للسكان في المدينة والريف على حد سواء، عبر عيادات متخصصة بالصحة الانجابية وعيادات جوالة تعمل ضمن حلب ومنها الشيخ مقصود وريفها الشمالي والريف الشرقي حتى جنوب الرقة”.

صندوق الأمم المتحدة  للسكان لديه خطة للتوسع في عدد من القرى ومنها “تل الضمان” و”الحاضر” وبعد عودة الأهالي سيتم افتتاح عيادات وبرامج العنف القائم على النوع الاجتماعي، ومساحات آمنة للسيدات والفتيات تقدم الدعم النفسي الاجتماعي والتوعية وعيادات صحة إنجابية ويرى الدكتور “أسعد”:

ويولي صندوق الأمم المتحدة  للسكان اهتماماً من حيث العمل على توعية الشباب للتثقيف الجنسي والعادات السيئة والصحة الانجابية، بالإضافة لتمكين الشباب وهو موضوع فعال ولدينا خطط كبيرة لتطوير هذا الموضوع، ومن النتائج الإيجابية بالتعاون مع عدد من المنظمات لدينا برنامج للحوامل والمرضعات بالتعاون مع برنامج الاغذية العالمي ضمن برامج ومعايير من يستحقها تقدم

 

35284241_1739688249447831_8926631947510218752_n

قسيمة الكترونية لسوبر ماركت وتقدم مجموعة صغيرة (ديارة) للأطفال حديثي الولادة.

وفيما يخص العنف القائم على النوع الاجتماعي يقول مدير صندوق الأمم المتحدة  للسكان في حلب: ترافق مع الحرب مجموعة من الأضرار الجسدية والنفسية لكل من الرجل والمرأة والفتاة والأطفال على حد ٍ سواء ويتعرضون لشكل من أشكال العنف الاجتماعي وهذا الموضوع له تبعات نفسية مختلفة ، و(العيب) هي الكلمة التي  تواجهنا ونعمل على إزالتها من عقول الناس ليكونوا صريحين بالحديث عن معاناتهم لذلك بهذه المراكز نتيح  للناس الذين تعرضوا للعنف  إلى إيجاد حل إن استطعنا بعد الاستماع لمعاناتهم”.

الرادار ـ مصطفى رستم

 

 

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com