بيرة للمسلمين وأخرى لليهود على الطريقة الألمانية

بيرة للمسلمين وأخرى لليهود على الطريقة الألمانية

فقط في الضفة الغربية، توجد بيرة “حلال” وأخرى “كوشير”. فما هي قصة تلك البيرة التي تُصنع على الطريقة الألمانية. ولماذا ذاع صيتها؟ مُؤسسها يتحدثُ إلى DW عربية.

في ظل ما تشهده الأراضي الفلسطينية من انسداد في الأفق السياسي وارتفاع في تكاليف المعيشة، إلا أن “المواطن يحاول انتهاز أي فرصة تُدخل البَهجة على قلبه”، على حد تعبير نديم خوري، مؤسس أول مصنع بيرة في الأراضي الفلسطينية، ويضيف خوري في حديث مع DW عربية بان: “تناول زجاجة من البيرة، سواء كانت خالية من الكحول أو مع كحول، تمنح شاربها فرصة للاسترخاء والفرح والابتعاد لبعض الوقت عن هموم السياسة”.

ومع عمل لا ينضب مجبول بشغف وحب، اتسعت رقعة أعمال عائلة الخوري وتحولت من مصنع إلى مجموعة تضم في طياتها عدة شركات لإنتاج: البيرة، وزيت الزيتون، والنبيذ، بالإضافة إلى فندق، وفقا لما ذكره خوري في حديثه مع DW عربية.

واتخذ نديم خوري من بلدة الطيبة مقرا لكافة أعماله، تلك البلدة التي تبعد 12 كم عن مدينة رام الله، يقطن بها قرابة 1500نسمة، تلالها مكسوة بأشجار الزيتون، كبيرة بعطائها لما توفره من بَهجة في النفوس ومُتعة النظر عندما يشاهدون كنائسها الثلاث، بأبراجها الثلاثة، مظهرة هويتها المسيحية في مكان مسكون بحكايات قديمة تروي على ألسنة سكانها أن السيد المسيح مر منها أثناء رحلته إلى مدينة الناصرة.

نتجُ مصنع الطيبة 6 أصناف من البيرة حسب المواصفات والمعايير الألمانية ومنها البيرة الذهبية، والبيرة الداكنة والبيرة الخالية من الكحول. ويستهلك السوق المحلي في الضفة العربية نحو 60 بالمائة، في حين يتم تصدير 10 بالمائة إلى نحو أربعة عشر دولة من بينها ألمانيا والسويد وبلجيكا واليابان والولايات المتحدة الأمريكية وتشيلي، أما السوق الإسرائيلي فيستوعب 30 بالمائة من الإنتاج.

وتحظى بيرة الطيبة بإقبال واسع داخل إسرائيل، سواء من المواطنين العرب أو اليهود، كما أوضح نديم خوري أن لديه رخصة “الكوشير” اللازمة للبيع داخل السوق الإسرائيلي”، مضيفا: ” نصدر البيرة إلى إسرائيل منذ 1994، ومحبيّ العلامة التجارية الخاصة يشربونها حتى في المحلات غير العربية“.

DW

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com