ديمة ناصيف في “يامال الشام”

ديمة ناصيف في “يامال الشام”

تخلص حكمة قديمة إلى إمكانية تحقيق المرء أحلامه، إن كان لديه الشجاعة الكافية لمطاردتها! فكيف إذا كانت هذه الأحلام ضائعة في ساحة حرب، ترى كم من الشجاعة تحتاج للّحاق بها؟؟! وإن كان الشجاع لا يعرف سوى في الحرب، كما يفصح الكريم عن نفسه وقت الحاجة، والحليم ساعة الغضب، هكذا، فإنه من الجدير التنويه لجرأة وثبات المراسلين السوريين الحربيين، وربما على رأسهم مديرة مكتب قناة “الميادين” في دمشق ديمة ناصيف. ربما لهذا السبب اختار ملتقى “يامال الشام” (يديره المسرحي أحمد كنعان) تكريم ناصيف في أمسية يقيمها قبيل يوم المسرح العالمي أي يوم غد الثلاثاء في تمام الساعة الرابعة عصرا في (دمشق القديمة_باب شرقي_فندق أجينور_مارين بار) على أن يتخلل السهرة الثقافية، الجديد من قصائد الشاعر السوري أيهم الحوري ومتابعة أعمال التشكيلية جوليا سعيد خلال الشاشات الموزعة في المكان إضافة لقراءة نقدية في شغل ناصيف الإعلامي يطرحها الصحافي وسام كنعان إلى جانب محطة موسيقا وغناء، على أن يكون الختام تقديم لوحة فنية لناصيف بتوقيع جوليا سعيد ومنحوتة من غاليري الفنان معن محمود وحوار مفتوح للحضور مع المراسلة الحربية التي جيرت دراستها في “المعهد العالي للفنون المسرحية” برشاقة وذكاء لصالح مهنتها وتنقلت خلال سنواتها الثمانية الأخيرة بين جبهات الحرب غير آبهة بالسير على حواف الموت!

الرادار – دمشق

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com