حملة تعنيف وقمع ضد صحفيين جزائريين

حملة تعنيف وقمع ضد صحفيين جزائريين

تعرضت مجموعة من الصحفيين إلى الاعتداء والضرب من قبل عناصر الأمن الجزائري وذلك أثناء تغطيتهم للمسيرات التي شهدتها العاصمة الجزائرية وباقي الولايات بكثرة خلال اليومين الماضيين .

وتجلت مشاهد العنف من خلال انتهاج عناصر الأمن لأساليب هجومية ضد الصحفيين والمصورين على وجه الخصوص لمنعهم من التغطية الميدانية للحراك ونقل الصورة كما هي في الواقع، وقد تم الاعتداء على -الصحفيين- بالضرب وإلقاء القنابل المسيلة للدموع وتجريدهم من هواتفهم النقالة وكاميرات التصوير .
كما كثفت عناصر الأمن وقوات حفظ النظام من مظاهر العنف مستخدمة أساليب مختلفة  لقمع الطلبة المتظاهرين الذين خرجوا  في مسيرة  يوم أمس بأعداد هائلة للمشاركة في الحراك السلمي الذي يدخل شهره الثالث،  وقد أصيبت  صحفية  من جريدة الصوت الآخر، وصحفي آخر من قناة  الشروق بجروح ورضوض بعد أن تم الاعتداء عليهم بالضرب وكسر اجهزتهم النقالة التي وثقت القمع العنيف الذي مورس ضد المتظاهرين .
وفي السياق نفسه، تعرض صحفي من قناة النهار إلى التعنيف من قبل عناصر الأمن الأسبوع الماضي والذي أدى إلى كسر ساقه وتهديده مع مصادرة هاتفه النقال.
كما تجدر الاشارة، إلى أن مصادر خاصة تداولت خبر اعتقال صحفيتان في العاصمة الشهر المنصرم ، وتعرضهما إلى الاهانة من خلال تجريدهما من ملابسهما بالكامل من قبل شرطيات وذلك أثناء التحقيق معهما ، على خلفية مشاركتهما في المسيرات وتغطيتها، وقد تم تداول هذا الخبر بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي  لقي استنكارا واسعا من قبل كل أطياف المجتمع الجزائري .
ناهد رضوان

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com