طوق أمني شديد في العاصمة الجزائرية

طوق أمني شديد في العاصمة الجزائرية

طوق أمني شديد شهدته العاصمة الجزائرية يوم الجمعة، حيث تم اغلاق جميع مداخلها وذلك منعا لدخول الأعداد الكبيرة للمتظاهرين القادمين من باقي الولايات، لكن هذا لم يمنع الجزائريين من الخروج كل يوم جمعة للتعبير عن مطالبهم المشروعة، فبالرغم من هذا التشديد الأمني لكنه محاولة فاشلة لايقاف الحشد الشعبي من ممارسة حقه الدستوري في التظاهر السلمي امتداده عبر كل التراب الوطني.
من جهة أخرى، تعرض الصحفيون الذين جاؤوا لتغطية الحراك بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم لوسائل اعلامية إلى اعتداءات متكررة منها السب والشتم من عدة جهات وذلك أثناء تأديتهم لواجبهم المهني، بالإضافة إلى التضييق من قبل الجهات الأمنية كمحاولة لمنع التغطية الاعلامية لهذه المظاهرات الشعبية، وبحسب مصادر اعلامية، قد تم منع القنوات الحكومية من النزول إلى الشارع وتغطية مايجري من أحداث. حدث هذا كله بعد الوعود الواهمة التي أطلقت للتهدئة، وبأنه سيتم رفع التضييق على المتظاهرين واطلاق سراح سجناء الحراك، ولكن الذي حدث كان على العكس تماما اغلاق تام لمداخل العاصمة، حملة اعتقالات متواصلة ومنع القنوات من القيام بالتغطية الاعلامية للحدث.
ناهد رضوان

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com