الخطيب يطالب الأسد بـ”موقف واضح” من الحوار و”التساعد لمصلحة الشعب” السوري

الخطيب يطالب الأسد بـ”موقف واضح” من الحوار و”التساعد لمصلحة الشعب” السوري

طالب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد معاذ الخطيب اليوم الاثنين النظام السوري ب”موقف واضح” من موضوع الحوار لحل الازمة في سوريا، موجها نداء الى الرئيس بشار الاسد “لايجاد حل” و”التساعد لمصلحة الشعب”.

ورد الخطيب من جهة ثانية بشكل غير مباشر على منتقديه، رافضا “تخوين” من يتكلم بالتفاوض.

وقال الخطيب في مداخلة مع قناة الجزيرة الفضائية “انا اقول يا بشار الاسد انظر في عيون اطفالك وحاول ان تجد حلا وستجد اننا سنتساعد لمصلحة البلد”.

واضاف ان “النظام عليه ان يتخذ موقفا واضحا. نحن سنمد يدينا لاجل مصلحة الشعب ولاجل ان نساعد النظام على الرحيل بسلام. المبادرة الآن عند النظام اما ان يقول نعم او لا”.

وتابع الخطيب ان “النظام اذا اراد ان يحل الامور يستطيع ان يشارك ولن يلقى اذا كان جادا وصادقا، الا الترحيب من قبل المعارضة”.

وقال “اذا اراد النظام اخراج الشعب من هذه الازمة، سنتساعد كلنا لمصلحة الشعب ورحيل النظام بشكل يضمن اقل خسائر ممكنة في الارواح والخراب والتدمير”.

ووجه “رسالة” الى بشار الاسد قائلا “اقول للنظام كفى استخدام هذه العقلية الفوقية المتكبرة على الشعب. انا اقول لك يا دكتور بشار هذه البلد معرضة للخطر الشديد، قبل ان تنام انظر في عيون اطفالك وسيعود لك جزء من انسانيتك، وسنجد حلا”.

وردا على سؤال حول مضمون المحادثات التي اجراها خلال نهاية الاسبوع في ميونيخ وشملت نائب الرئيس الاميركي جو بايدن ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي والموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي، قال الخطيب “هناك امر متفق عليه بين كل قوى المعارضة. نحن نريد ان نوفر المزيد من الدماء والخراب، لذلك نقوم بمبادرة سياسية من اجل حل الازمة”.

واضاف ان هذه المبادرة يجب ان تؤدي الى “رحيل النظام، واؤكد على رحيل النظام،وهذا كان محور الحديث مع كل الاطراف التي تم اللقاء بها”.

وردا على سؤال عن تفاصيل المبادرة، قال الخطيب “هناك بعض الخطوات نحن نتشاور بها، على سبيل المثال حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة”.

وتوجه الى الشعب السوري بالقول “الاميركان والروس والايرانيون والاوروبيون لا يملك اي واحد منهم تصورا للحل والشعب السوري وحده هو من سيقرر الحل. لذلك نحن نقول لقيادة النظام السوري، دعونا نبحث عن مخرج للبلد قبل ان تخرب اكثر”.

وتوجه الى النظام قائلا “اذا احببتم ان توجهوا رسالة واضحة الى الشعب السوري بانكم تريدون توفير المزيد من الدماء، من الان ابدأوا باطلاق سراح الاسرى كما طلبت”، مضيفا “انا لا امزح، وهذه ليست نكتة سياسية. (…) اطلب من النظام التعامل بجدية ولو مرة”.

وكان الخطيب اعلن في 30 يناير استعداده المشروط “للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام”، مسجلا خيبة امله من غياب الدعم الدولي للمعارضة وعدم الايفاء بالوعود.

وتمثل شرطاه بالافراج عن “160 الف معتقل” في السجون السورية وتجديد جوازات سفر السوريين الموجودين في الخارج.

وجوبه موقفه بانتقادات من بعض المعارضين، قبل ان يعلن الائتلاف المعارض في بيان صدر عن هيئته السياسية ان “اي حوار يجب ان يتركز على رحيل النظام”.

وقال الخطيب الاثنين “العقلية البعثية عودت الناس ان كل كلام عن التفاوض هو نوع من التخوين. النبي عليه الصلاة والسلام جلس مع كفار قريش العتاة ليفاوضهم. القيادة الفيتنامية جلست سنوات في باريس تتفاوض مع الاميركان وشعبها تحت القصف. لم يخون احد القيادة ولا احد اعتبر ذلك نوعا من التنازل. هذه عقيدة بعثية فيروساتها دخلت في بعض المعارضين للاسف”.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com