مقاتلو “العيون الزُرق” .. حرب من نوع آخر في سورية

مقاتلو “العيون الزُرق” .. حرب من نوع آخر في سورية

 إلى جانب الحرب الدائرة على الأرض السورية بين القوات الحكومية وعناصر الجيش الحر والمجموعات المسلحة الأخرى ، تدور حرب من نوع آخر وهي حرب تقصّي المعلومات.

ومما لا شك فيه أن بلوغ الحرب الدائرة في سورية هذا المستوى من العمليات العسكرية، ونظراً الى الموقع الجيوسياسي للدولة السورية، فإن مخابرات معظم الدول المهتمة بتطور العمليات العسكرية تعمل على تعزيز حضورها في هذا البلد وما يثار في التقارير أن دولاً لا تخطر على بال أحد، تشارك في تجميع هذه المعلومات وتتشاطرها مع نظرائها بحسب صحيفة الجمهورية.

في لندن ثمّة معلومات تشير الى ان الحكومة البريطانية تكثف اتصالاتها مع اعضاء المعارضة السورية من مختلف الأطياف لتأكيد سياستها ومدى صوابيتها في مقاربة إمداد المعارضة بالأسلحة التي تكفل تحقيق نوع من التوازن مع القوات الحكومية.

وفي المعلومات ايضاً ان وفداً من المعارضة السورية سيحطّ رحاله في الأيام القليلة المقبلة في لندن يتقدمه رئيس الائتلاف الشيخ احمد معاذ الخطيب ورئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو وسليم ادريس رئيس “هيئة أركان لجيش الحر”.

وتعلق الأوساط البريطانية أهمية بالغة على الإجتماعات مع هذا الوفد التي تتزامن مع دعوة وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ نظرائه في مجموعة الثماني في العاشر من نيسان الجاري لمناقشة الموقف من رفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية استناداً على التقارير التي تملكها الحكومة البريطانية حول هذا الموضوع، ولمحاورة الوفد السوري حتى يتم تكوين فكرة عما اذا كان في إمكان المجتمعين الوثوق وما اذا كان في الإمكان ايجاد حل سياسي.

و صدر عن جامعة كينغز كولدج ومؤداه أن ما يصل إلى 600 شخص “من اصحاب العيون الزرقاء” ينتمون إلى 14 دولة أوروبية شاركوا في القتال في سوريا ضد القوات الحكومية منذ بداية الحرب عام 2011.

وهذا التقرير، الذي حصلت عليه صحيفة “الغارديان” حصرياً استغرق إعداده عاماً كاملاً وشمل أكثر من 200 موقع مرتبط بالجماعات الجهادية ومئات التقارير من الصحافة العربية والغربية، ووجد أن الأشخاص الذين ذهبوا الى القتال في سوريا ينتمون إلى دول من بينها بريطانيا والنمسا وإسبانيا والسويد وألمانيا، وجاءت غالبيتهم من بريطانيا ويراوح عددهم بين 28 و134 شخصاً.

ومن الطبيعي ان مثل هذه التقارير تثير قلق الحكومات الغربية ومخاوفها من ان تتحول دولها ساحات مماثلة لتلك التي شهدت عودة المقاتلين من افغانستان في فترة ما بعد الانسحاب السوفياتي من افغانستان.

 

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com