ناشطة سورية أحبت وتزوجت من أخرجها من سجون النظام (صور)

ناشطة سورية أحبت وتزوجت من أخرجها من سجون النظام (صور)
أمضت آلاء مورلي 65 يوماً في سجن تابع للنظام السوري بعد اعتقالها لمساهمتها في أنشطة المعارضة. وعندما خرجت في عملية تبادل معتقلين بين مجموعة مقاتلة معارضة والنظام، تعرفت إلى من أصبح زوجها بعد وقت قصير لتواصل إلى جانبه «الثورة» بحسب صحيفة الحياة .
ويتذكر العديد من الأشخاص آلاء، الشابة الجميلة التي ظهرت على شاشة التلفزيون السوري الرسمي لتدلي بـ «اعترافات» حول تقديمها معلومات «كاذبة» إلى قناة «الجزيرة» الفضائية حول الوضع في سورية.
وخلال الصيف الماضي، تعرفت بعد خروجها من السجن إلى سعيد طربوش، قائد كتيبة أحرار جبلة في اللاذقية (غرب)، الذي تولى التفاوض في عملية التبادل. وكان حب من النظرة الأولى.
وتقول آلاء (23 عاماً) لوكالة «فرانس برس» :«أي فتاة في وضعي كانت لتقع في مثل هذا الحب. لقد أنقذ حياتي. معه عرفت معنى الحب الحقيقي.
وأُوقفت آلاء في 12 حزيران (يونيو) 2012 بعد الانتهاء من تقديم الامتحانات في سنتها الجامعية الثانية في جامعة اللاذقية. وتقول إن زميلاً لها أبلغ عنها السلطات بسبب قيامها بتوزيع منشورات تدعو سكان اللاذقية إلى الاحتجاج على نظام الأسد. وتضيف «خرجت من قاعة الامتحانات، ورأيت عناصر من الأمن يقفون خارج الجامعة مع احد الطلاب. وقد أشار الطالب إليّ، فاعتقلوني.
وتنقلت مورلي بين سجن في دمشق ثم خارج العاصمة ثم في حمص، وأخيراً في اللاذقية، التي تتحدر من إحدى قراها، جبلة.
وتقول عن تلك الفترة بصوت مرتجف، وبعد أن تغيب الابتسامة عن وجهها: «رأيت أموراً فظيعة. كان الحراس يهددونني بالسجن الانفرادي، ويمارسون ضغطاً نفسياً كبيراً علي». إلا أنها تقر بأن «فتيات أخريات عانين أكثر». وتروي أنها رأت «زنزانة تتكدس فيها حوالى أربعين امرأة كلهن عاريات ومقيدات اليدين ومعصوبات العينين. لم يكن مسموحاً لهن بالجلوس».
ويقول ناشطون حقوقيون إن هناك بين ثلاثين إلى أربعين ألف معتقل في سجون النظام.
وتؤكد آلاء أن «اعترافاتها على التلفزيون وفّرت عليها الكثير من سوء المعاملة». وكان التلفزيون السوري بث هذه الاعترافات مراراً وتكراراً مع المقدمة التالية: «آلاء مورلي فتاة من مدينة جبلة في اللاذقية تورطت في التعامل مع قناة الجزيرة الشريكة في سفك دماء السوريين باسم مزور (…) وقدمت معلومات كاذبة عن الأوضاع في مدينة اللاذقية. ثم سافرت إلى تركيا وتعرفت على من يمول المسلحين ويدعمهم. ثم عادت إلى اللاذقية بجواز سفر مزور». وتابع أنها «تخلت عن هذا الدور القذر بعدما تبين لها أن الهدف هو زعزعة استقرار الوطن ونشر الأكاذيب». وبحجاب ناصع البياض وفستان باللون البيج، بدت مورلي على شاشة التلفزيون هادئة وتتكلم بلهجة جدية ومن دون تردد ظاهر. ومما قالته في حينه أن فتاة من قريتها اتصلت بها وسألتها إن كانت توافق على إعطاء «أخبار جاهزة» إلى قناة «الجزيرة»، وأنها وافقت.
وأضافت أن من الأخبار التي أعطتها إلى القناة «حملات اعتقالات وتظاهرات رد عليها الأمن بالرصاص، واقتحام الأمن أحياء موالية للثورة باللاذقية». وتابعت في «الاعترافات» أن «ما قلته لم يكن صحيحاً. كله كذب»، وأن «الحياة كانت طبيعية في اللاذقية». أثناء وجودها في السجن، قام ناشطون بحملة إعلامية مكثفة للإفراج عنها. وتقول آلاء «بفضل الجيش السوري الحر، تمكنت من الخروج من السجن مع فتاة اخرى. بادلونا بعدد من الجنود الأسرى لديهم».
بعد فترة قصيرة، تزوجت آلاء «بطلها»، وانتقلت معه إلى تركيا. وتحلم آلاء بإنهاء دروسها في التاريخ وبنيل شهادة دكتوراه في هذا المجال. وتقول: «أريد أن أعود إلى اللاذقية وأعلم المادة». أما الآن، فتكتفي مع مجموعة من رفاقها في تركيا بجمع التبرعات “للثورة” والقيام برحلات قصيرة إلى الداخل السوري لنقل مواد غذائية وسلع أساسية إلى النازحين من منازلهم.

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com