يهربون من (العيب) و(الممنوع)..التربية الإنجابية للشباب السوري بـ (كبسة زر)

يهربون من (العيب) و(الممنوع)..التربية الإنجابية للشباب السوري بـ (كبسة زر)

الهروب من دروس الرياضيات والفيزياء والكيمياء الصعبة والجلوس تحت جدار المدرسة الخلفي في فترة الظهيرة عادة يومية للشاب “رامي” الذي درس في الصف الثامن من مرحلة التعليم الأساسي، فهو يستطيع أن ينتقي التوقيت المناسب للجلوس بشكل يومي بصحبة عدد من زملاء المدرسة ممن يهربون مثله من الدروس الصعبة يجمعهم الحرص على أن لا يشاهدهم أحد.

 

يجتمعون في أوقات انتهاء الدوام أو في فترات الاستراحة خلسة بعيداً عن أعين مراقب المدرسة ليس لتدخين (سيجارة)، أو ممارسة شاذة أو غيرها ..!! بل هروباً من كلمة (ممنوع) أو (عيب) التي تسيطر عليهم طوال الوقت في البيت والمدرسة والشارع تتملكهم الرغبة الجامحة بتجاوز الخط الأحمر.

 

هكذا يتحدث “رامي” عن ثقافته الجنسية وكيف تعلم (التربية الإنجابية) بأشكال وطرق مختلفة، وكيف اكتسابها قبل عقدين من الزمن لكنه اليوم، وبعد أن تزوج، وأنجب الأولاد، يجد كل ما كان يفعله واصدقاءه كان من باب المراهقة، وحسب قوله بأن الحال تغيّر واصفاً هذه المواقف بأنها لا تتعدى مغامرات عابرة في فترة مراهقته ويضيف: “لم أدر في ذلك الوقت أن لتعلم ومعرفة (الجنس) يجب أن يكون بطرق ووسائل سليمة وما يعرف بالتربية الإنجابية التي تعتمد على أقنية من جمعيات ومنظمات تهتم بهذا الموضوع”.

2

عاد بنا “رامي” لعقدين من الزمن، ليطلعنا كيف كان الشباب يتثقفون (جنسياً) وهذا ما يدفعنا للمقارنة اليوم بالأمس، وكيف كان تفكير الشباب بالتربية الإنجابية؟ وكيف يتعلم ويتثقف جنسياً الجيل الشاب اليوم ومدى معرفته بالتربية الإنجابية؟ وهل تطورت طرق واساليب تعلم الشباب للتربية الإنجابية؟

 

لابد من هذه الأسئلة مع التطور التكنولوجي الذي أتاح فرص شتى ووسائل مختلف لمعرفتهم بها، “بكبسة زر يمكن أن تحمّل عددا كبيرا من الأفلام والصور والمعلومات، لا تحتاج أكثر من كبسة لزر على جهاز الحاسوب” هكذا عبر “فياض الحسن” طالب المرحلة الثانوية الذي أجابنا عن سؤال طرحناه عليه ماذا تعرف عن التربية الإنجابية، ليتابع:

“ماذا تعني تربية إنجابية!؟ إذا أردت أن أتعلم أي شيء عن الجنس أو لأزيد معرفتي يكفيني أدخل شبكة الأنترنت عن طريق (التاب) أو (موبايلي) وفيه بحر كبير من الصور والأفلام وفيه فيض من المعلومات من مواقع أجنبية وعربية، لا حاجة لأن أسأل أي أحد، ما عليك إلا أن تسأل والـ (غوغل) يجيب”.

ZjDcGDfd66qWhzNRVvz8AHtfjhgjk

شباب اليوم أو حتى أمس، والغالبية درج كعادته على تثقيف نفسه بنفسه بما يخص التربية الإنجابية فما يعرف عن التعلم الصحيح للتربية الإنجابية إلا من خلال الأنترنت، أو الاعتماد على التكنولوجيا، يقول الشاب عمر العبسي (27) عاماً: لم يعد جيل اليوم من الشباب بحاجة لمن يعرّفهم بالقضايا الإنجابية والجنسية أو يقدم لهم شرحاً عن عمل الأعضاء التناسلية للمرأة والرجل على حد سواء فمصادر المعلومات باتت كثيرة ومتنوعة وباعتقادي أن الانترنت أبرز هذه الوسائل خاصة المواقع الجنسية  أو التي تتحدث عن الصحة الإنجابية، واليوم حتى الأطفال باتوا يعرفون مالا يجب أن يعرفونه وهنا تحول الانترنت من نعمة إلى نقمة على الأجيال إذا لم تحسن استخدامه”.

 

توجد وسائل كثيرة للتربية الإنجابية عبر ورشات تدريبية وتعليمية وتثقيفية، أو حتى كتب وكتيبات يتم نشرها عبر جمعيات وبرامج للتثقيف، ومنها جمعية تنظيم الأسرة التي تهتم بتثقيف الشباب ولكن هل تصل هذه المعلومات لأوسع شريحة من الشباب، وكل ما قدم حتى الأن هل كان بالقدر المطلوب؟ وهل تعلم هذه الشريحة الجهود التي تبذلها منظمات محلية ودولية حتى على مستوى صندوق الأمم المتحدة الإنمائي تدعم مشاريع تثقيفية للتنمية وزيادة معرفة الشباب وتعليمه وتثقيفه؟؟ إن الإجابة على هذا السؤال وحتى وإن كثرت الأرقام والمشاريع إلا أن التكنولوجيا سرقة الجيل بأكمله.

36585474_1772350636178039_4956499607996596224_n

كان لصندوق الأمم المتحدة للسكان تجربة عبر دعمها لشبكة “واي بير” وهي شبكة تهتم بقضايا الشباب، وكل من بها من شريحة الشباب عبر ورشات وتدريبات للاهتمام (بتثقيف الأقران) لما لتثقيف الشباب لبعضهم البعض الأهمية الكبيرة والتأثير السريع، فلم تعد قضايا الشباب مثل (الصحة الإنجابية) و(العنف الاجتماعي) وكيفية التعامل معها خافية على أحد من المراهقين في حال بحثوا عنها أو وصلتهم بطريقة تقليدية من المدرسة أو الجامعة أو وسائل الإعلام أو الأهل أو حتى شاهدوها عبر شبكة الأنترنت، لكن الأهم هي الطريقة التي تقدم للمراهقين.

 

أسلوب “تثقيف الأقران” هو أكثر الأساليب نجاحاً ووصولاً للشباب وهي الأفضل من طريقة (الإعطاء أو التلقين) هكذا يعبر “غيث صندوق” رئيس “شبكة واي بير” بسورية الذي يؤكد على الأهمية البالغة على تثقيف الأقران يقول:

“قضايا الشباب كثيرة ومتنوعة ومتعددة، ولكن الأهم كيف نوصل المعلومات للشباب، فالمعلومات التي تقدم من شاب إلى شاب أخر بطريقة صحيحة هي الأسرع بلا شك والأكثر تأثيراً، والشبكة وعبر تعاونها مع صندوق الأمم المتحدة للسكان تنفذ الكثير من المشاريع والنشاطات، لنصل إلى الشباب وننشر ثقافة تثقيف الأقران بين الشباب عبر ما نسميه (المثقف) وهو الشاب الذي يتبع لدورات وورشات عمل يقوم بنقل الأفكار الصحيحة عن قضايا الشباب بالطريقة الأمثل والمؤثرة”.

1111

طريقة “تثقيف الأقران” هي إحدى الطرق لتثقيف الشباب ولكن لا يكفي ذلك بل لابد من الاهتمام بالتكنولوجيا كطريق للوصول لأكبر شريحة من الشباب وإعطاء أكبر كمية من المعلومات الصحية والمفيدة فالتربية الإنجابية هي تعليم ووقاية حتى من المخاطر والأضرار الناجمة عن المعلومات الخاطئة التي تأتي من (الأقران، التكنولوجيا، وغيرها .. ) هذا ما أكده الباحث الاجتماعي “محمد فردوس” حيث يرى أنه لابد من إيجاد وسائل أكثر تفاعلية وأكثر جذباً لنشر التربية الإنجابية بين الشباب بالإضافة إلى فتح طريق للمناقشة والحوار وتقديم المعلومات المفيدة بن الأبناء من جهة والأهل والبيت والمدرسة والمجتمع من جهة أخرى ويردف قائلا:

 

“تتطلب المشاعر والعواطف التي تختلط كثيراً في مرحلة المراهقة بالدعم المعنوي، وهذا الدعم يبنى على الأفكار والمعلومات التي يجب أن تقدم للشباب لتزداد لديهم المعرفة حيث تختلط الأوراق فيها فتجاهل القضايا الجنسية لدى الشباب لا يشكل الحل في جوهره بل يزيد الطين بلة”.

 

ويؤكد أنه لابد من توفير الثقافة والخدمات الشبابية المتاحة في هذا المجال ووضع برامج إرشادية وطنية ناجحة   يلعب الاعلام والمنظمات الشعبية الدور المميز فيها ولابد من الاعتراف بدور ورشات العمل التي تقيمها المنظمات المختصة الشبابية والتي تقام بشكل غير دوري وغير منظم لتبقى هذه الورشات ضائعة في مجال النشاط لمجرد النشاط، ورقماً يسجل لكن رغم قلتها    إلا أنها تحل الكثير من المشاكل فورشات التثقيف في مجال الصحة والتربية الإنجابية أثبتت دورها وجدواها.

 

وحرص صندوق الأمم المتحدة للسكان على دعم تلك المشاريع التي تهتم بقضايا الشباب ومساندتها وتقديم كل الدعم اللازم للنهوض بالشباب، ولإعطاء المعلومة الصحيحة والسليمة للحفاظ عليهم وتعريفهم وتدريبهم بالاستخدام الأمثل لهذه المفاهيم، لذلك قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوفير 132 مساحة أمنة للنساء و145 فريق للرعاية الصحية ألولية و 26 مركزاً للشباب.

الرادار ـ مصطفى رستم

 

 

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com