صعود حزب البديل في ألمانيا يثير مخاوف اللاجئين

صعود حزب البديل في ألمانيا يثير مخاوف اللاجئين

تثير نتائج الانتخابات المحلية في ولايتين ألمانيتين مخاوف لاجئين يعيشون هناك بسبب صعود اليمين الشعبوي، لدرجة أن البعض يسعى لمغادرة تلك المنطقة. ويرى مهاجرون أن الشعبويين يستغلون مشاكل الناس لتأليب الرأي العام ضد اللاجئين.

“سنحزم حقائبنا ونرحل. إذا بقينا هنا قد تسوء الأوضاع أكثر”، هكذا يقول اللاجئ السوري بلال الذي يعيش في مدينة كمنيتس الألمانية مع زوجته وأطفاله الثلاثة منذ ثلاث سنوات ونصف.

فبعد عام على الأحداث التي شهدتها مدينة كمنيتس، الواقعة في ولاية ساكسونيا، من اعتداءات ممنهجة على المهاجرين من قبل يمينيين متطرفين، حقق حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي انتصاراً في الانتخابات المحلية في كل من ولايتي ساكسونيا وبراندنبورغ، وهذا ما يثير المخاوف لدى بلال.

يقول اللاجئ السوري لـ DW عربية: “خلال أحداث كيمنتس مرت علينا أيام لم نكن نشعر فيها بالأمان وكانت تشبه أيام الحرب التي عشناها في سوريا”، ويتابع: “رغم أن حزب البديل لم يفز بالمركز الأول، إلا أننا نخاف أن يصبح الأول مستقبلاً ويتخذ قرارات متشددة جداً بحق اللاجئين”.

لكن العضو الأسبق في المجلس الاستشاري للأجانب في مدينة دريسدن، كامل زومايا، يرى أن المشكلة في شرق ألمانيا ليست مسألة اللجوء، ويضيف في حديث لـ DW عربية بأن “اليمين المتطرف يريد أن يختزل مشاكل ألمانيا في الهجرة واللجوء. لكن المشكلة الأساسية المتأصلة في شرق ألمانيا هي نقص التنمية والاستثمارات التي توفر فرص عمل للناس”.
لكن العضو الأسبق في المجلس الاستشاري للأجانب في مدينة دريسدن، كامل زومايا، يرى أن المشكلة في شرق ألمانيا ليست مسألة اللجوء، ويضيف في حديث لـ DW عربية بأن “اليمين المتطرف يريد أن يختزل مشاكل ألمانيا في الهجرة واللجوء. لكن المشكلة الأساسية المتأصلة في شرق ألمانيا هي نقص التنمية والاستثمارات التي توفر فرص عمل للناس”.
المصدر : WD

مقالات ذات صله

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com